منتدي النوبة

هذا المنتدي تم تدشينه بهدف مناقشه كل ما يدور حولنا وهو منتدي شخصي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» تعرفي على أشهى 3 أكلات نوبية
الخميس 20 سبتمبر - 11:30 من طرف amirelnoba

» أكلات ومشروبات نوبية
الخميس 20 سبتمبر - 11:25 من طرف amirelnoba

» معلومات عن النوبة
الخميس 20 سبتمبر - 11:09 من طرف amirelnoba

» طريقة سهلة لعمل كيكة بالحليب في المنزل
الإثنين 17 سبتمبر - 20:27 من طرف amirelnoba

» طريقة السوفليه بالأوريو؛ طريقة تحضير سوفليه الأوريو
الإثنين 17 سبتمبر - 20:10 من طرف amirelnoba

» الشيشبرك التركي
السبت 15 سبتمبر - 21:23 من طرف amirelnoba

» البف باستري بالجبن
السبت 15 سبتمبر - 20:32 من طرف amirelnoba

» تشيز كيك الكنافة
السبت 15 سبتمبر - 20:15 من طرف amirelnoba

» البسبوسة الملكية
السبت 15 سبتمبر - 20:03 من طرف amirelnoba

نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
منتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amirelnoba
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 7 بتاريخ الجمعة 21 سبتمبر - 16:41
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر شعبية
أعلام الإسكندرية ( الاستاذ / محمد ثابت الفندى1908)
أعلام الإسكندرية ( هيباتيا 370 ميلادية)
أعلام الإسكندرية(الملكة / كليوباترا السابعة يناير 69 قبل الميلاد)
أعلام الإسكندرية المخرج / توفيق صالح
أعلام الإسكندرية ا.د/ مصطفى عبد الحميد العبادى1928 ميلادي
أعلام الإسكندرية الشاعر/ محمود بيرم التونسي 1893
أعلام الإسكندرية(الشاعر والاديب / محمد زكى العشماوى1923)
أعلام الإسكندرية الكاتب / توفيق الحكيم 1898
أعلام الإسكندرية الفنان / سيد درويش 17/03/ 1892
أعلام الإسكندرية الفنانة / نادية لطفي 1937
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      




قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدي النوبة على موقع حفض الصفحات
أفضل الأعضاء الموسومين
المواضيع الأكثر نشاطاً
أعلام الإسكندرية ( هيباتيا 370 ميلادية)

شاطر | 
 

 أعلام الإسكندرية الشاعر/ محمود بيرم التونسي 1893

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amirelnoba
Admin
avatar

ذكر
المساهمات : 46
تاريخ الميلاد : 21/10/1986
تاريخ التسجيل : 06/12/2013
العمر : 32
الموقع : جمهورية مصر العربية_محافظة الإسكندرية
العمل/الترفيه : أعمل لدي احد البنوك المصرية
المزاج : سعيد و مسرور

مُساهمةموضوع: أعلام الإسكندرية الشاعر/ محمود بيرم التونسي 1893   الثلاثاء 21 يناير - 10:18

شاعر الشعب



محمود بيرم التونسي من الشعراء الوطنيين ، كانت كلماته سلاح مشهر ضد الحكم الفاسد والاحتلال الأجنبي
وقد اقترن اسم بيرم التونسي في مجال الغناء على الأخص باثنين من رواد الملحنين هما سيد درويش و زكريا أحمد
قال عنه أمير الشعراء أحمد شوقي: " أخشى على الفصحى من عامية بيرم "
يعد بيرم التونسي من أعلام الزجالين في مصر والوطن العربي ، التحم بالناس وعبر عنهم وعن مشاكلهم فاستحق أن يكون شاعر الشعب ، وبيرم التونسي يعتبر علامة هامة في تاريخ الزجل في مصر يتوقف أمامه الجميع بالإجلال والاحترام والدراسة والتحليل .
لم يكن بيرم التونسي مجرد شاعرا أو زجالا فقط وإنما كان مناضلا وطنيا ومصلحا اجتماعيا ، وأديبا ثوريا يدعو إلى نهضة البلاد في كافة مجالاتها ، وكان يدعو إلى حياة أفضل لطبقات الشعب الكادحة ، وقد ظل بيرم لمدة نصف قرن ينشر المئات من المقطوعات الزجلية باللغة العامية ، والقصائد الشعرية باللغة الفصحى ، وكذلك المقالات ، والحكايات ، والمقامات التي تتناول المشاكل الاجتماعية والأحداث السياسية ، وكان يكتب كل هذه الأشكال الأدبية الرائعة في شكل نقد لاذع ، وسخرية حادة ، وقد ساعده على ذلك نشأته في الأحياء الشعبية بالإسكندرية ، تلك الأحياء التي تتسم بروح الفكاهة والنكات والسخرية والنقد المستمر لأوضاع المجتمع ، وقد عرضه نقده اللاذع هذا للاضطهاد المستمر من جانب الاستعمار وغيره من السلطات الحاكمة

مولده ونشأته

ولد "محمود محمد مصطفى بيرم التونسي" في السيالة بحي الأنفوشي بالإسكندرية بشارع البوريني بالسيالة في 3 مارس 1893، وهو أحد أحياء الإسكندرية الشعبية العريقة ولكن والده سجّله ضمن مواليد حي الأزاريطة في جهة الرمل. وسمي التونسي لأن جده لأبيه كان تونسياً انتقل الى الحجاز ثم جاء الى الإسكندرية فاستقر بها مع عائلته
كان لبيرم أخت واحدة من والده وكانت تكبره بحوالي عشرين عامًا، وكان والده يمتلك مع أبناء عمومته دكانًا لبيع الحرير، فكان مثل باقي التجار يريد تعليم ابنه، فما لبث أن أرسله وهو في الرابعة من عمره إلى ( كتاب الشيخ جاد الله )، وأوصى الشيخ بقوله: " افعل ما تريد" فكأن الشيخ ينتظر سماع هذه الجملة حتى ينهال على الصغير بالضرب، وكان الطفل محمود يفر من الكتاب نتيجة لقسوة هذا الشيخ فإذا أعاده أبوه عاقبه الشيخ بالضرب بالعصا ، وقد ترك كل هذا أثرا سيئا في نفس بيرم وجعله يكره التعليم بالنظم القديمة .
ويئس الوالد من تعليم ابنه، فسلّم بذلك وأخرجه من الكتاب وأرسله ليعمل في دكان الحرير مع أبناء عمومته، حتى ليقول بيرم عن هذه الفترة: إنه لم يستفد من هذا الشيخ إلا إلمامه بمبادئ القراءة والكتابة فقط، أما حبه وشغفه بالقراءة والمعرفة فلم يكن ليتعلمها أبدًا بهذا الأسلوب العنيف في التربية!
ويحاول والده ثانية، فيرسله إلى "مسجد المرسى أبو العباس" وكان به معهد ديني، وهناك شغف بيرم بمراقبة الطلبة الأكبر منه سنا حيث كانوا يقرأ ون وهم يروحون ويجيئون في أرجاء المعهد، وبالفعل أخذ الصغير يقلدهم ويشتري الكتب ويحاول قراءتها بنفس الطريقة فما كان منهم إلا أن سخروا منه!
، مات والده وهو في الرابعة عشرة من عمره ، فانقطع عن المعهد وارتد إلى دكان أبيه ولكنه خرج من هذه التجارة صفر اليدين
وأصبح بيرم هو المسئول عن أمّه ماليًا؛ إذ إن الأب لم يترك لهم شيئًا، بل ويؤكد له أبناء عمومته أن والده قد باع لهم الدكان قبل وفاته، فيضطر أن يعمل كصبي في محل بقالة، وذات يوم يترك بيرم عمله ويذهب لسماع المواويل في المولد، فيطرده صاحب العمل.
وفي تلك الأثناء يتعرف بيرم مصادفة على أحد البنّاءين الذي كان يحكي له بعض الأدوار والطقاطيق القديمة؛ وهو ما يدفع بيرم بعد ذلك إلى محاولة معرفة المزيد، فلا يجد سبيلاً إلى ذلك غير شراء كتب الأساطير الشعبية مثل "ألف ليلة وليلة"، "أبو زيد الهلالي"، وكانت هذه الكتب تحتوي على أبيات من الشعر، وصادفت ميلاً عند الصبي. ووقعت في يده مصادفة مجموعة أشعار لابن الرومي، التي اعتبرها بيرم من أمتع ما قرأ.
وفي السابعة عشرة من عمره تزوجت أمه، ثم ماتت بعدها بوقت قصير،وورث عن أمه بعض المال والذي افتتح به دكانا للبقالة يشترك فيه مع أحد الصيادين ، ويتزوج بيرم من ابنة عطار بالحي ليعيش معها في بيت أبيها ، ولم يلبث بيرم أن أخذ يقرأ كل ما يقع تحت يديه من قصاصات الورق والكتب، التي كان من المفترض أن يبيع فيها الجبن، وهو ما يدفعه نحو العلم فيذهب لشراء الكتب ومخالطة طلبة العلم؛ فلم يكن يعجبه -وهو قليل العلم- ما يلاقيه منهم، من عدم اهتمام بالثقافة العامة، واقتصارهم على المقررات العلمية!
وبعد فترة يفلس مشروعه، بسبب عدم اهتمامه به وبسبب إنفاقه كل ما يأتيه منه على شراء الكتب! فيبيع منزل والدته، ويفكر في مشروع آخر، فيحاول أن يبيع السمن، وكان البلد في هذه الفترة يعيش مرحلة متوترة بشدة، حيث أعلنت إنجلترا أن حكمها يقوم على رعاية مصالح الأجانب وحمايتهم، وكان الإنجليز يتعاملون على أنهم أصحاب البلاد، وبالتالي كانوا يفرضون الضرائب الباهظة ، ويتحكمون في البلاد وفي المواطنين بمنتهى الصلف والاحتقار.
كان محمود بيرم التونسي ذكياً يحب المطالعة ، تساعده على ذلك حافظة قوية ، فهو يقرأ ويهضم ما يقرؤه في قدرة عجيبة ، فأخذ يتردد على مكتبة البلدية بشارع أبي الدر داء ، وكان يقرأ بها كتب الأدب ، ودواوين الشعر والزجل ، ومقامات الحريري والهمزاني ، وبدأ في تقليدها ، وتأثر بسابقيه من أمثال عبد الله النديم ، وعثمان جلال ، والقوصي ، وإمام العبد ، وغيرهم .
بداية شهرته
بدأت شهرته عندما كتب قصيدته " بائع الفجل " التي ينتقد فيها المجلس البلدي في الإسكندرية الذي فرض الضرائب الباهظة وأثقل كاهل السكان بحجة النهوض بالعمران ، وبعد هذه القصيدة انفتحت أمامه أبواب الفن فانطلق في طريقها ودخلها من أوسع الأبواب .
وقصيدة المجلس البلدي الشهيرة يعبر فيها بيرم عن سخريته من موقف المجلس البلدي الذي كان يغالي في فرض الضرائب على أبناء الشعب فيقول فيها:
قد أوقع القلبَ في الأشجانِ والكمدِ
هوى حبيبٍ يُسمّى المجلس البلدي
ما شرّد النومَ عن جفني سوى
طيف الخيال، خيال المجلس البلدي

.. حتى يقول

كأنّ أمي أبلّ الله تربتها
أوصت فقالت: أخوك المجلس البلدي
أخشى الزواج، فإنْ يومُ الزواج أتى
يبقى عروس صديقي المجلس البلدي
وربما وهب الرحمن لي ولدًا
في بطنها يدّعيه المجلس البلدي
يا بائع الفجل بالمليم واحدةً
كم للعيال؟ وكم للمجلس البلدي؟

وتحدث هذه القصيدة صدى هائلاً في جميع الأوساط، حتى الشعبية منها، بل لقد طلب المجلس البلدي ترجمة القصيدة.
وبعد أن وقفت قدم بيرم التونسي على أرض صلبة – بالنظر إلى موهبته- اتجه بيرم إلى نوع آخر، وهو القصائد الزجلية أي أنه اختار الكتابة بلغة الشعب؛ وذلك بهدف أن تصل قصائده إلى كل فئات الشعب. ويتعرّف بيرم بـ"سيد درويش" ويكتب له أول قصيدة وطنية فيقول:
اليوم يومك يا جنود
متجعليش للروح تمن
يوم المدافع والبارود
مالكيش غيره في الزمن
هيا اظهري عزم الأسود
في وجه أعداء الوطن
عارٌ على الجندي الجمود
إلا إذا لفّه الكفن
ويفقد بيرم زوجته في هذه الفترة وقد تركت له ولدين (محمد و نعيمة) فلا يستطيع أن يعتني بهما فيتزوج بعد وفاة زوجته بـ 17 يومًا.

بيرم والمسلة

وتشب في تلك الفترة ثورة 1919 فيجند بيرم قلمه لمساندة الثورة ، والدفاع عنها وعن قضية الاستقلال
وفي الإسكندرية يصدر جريدة "المسلة" في 4 مايو 1919م يكون شعارها "المسلة – لاهي جريدة ولا مجلة " ويقول: إن سبب هذه التسمية، أن لفظ المسلة يعود إلى الفراعنة حيث كانوا يطلون مسلاتهم باللون الذهبي والفضي حتى تعكس أشعة الشمس للمصلين داخل المعابد. إلى جانب أن هذه المسلة ذات أطراف مدببة جارحة، و بالإمكان أن نجعلها كالمنار تبدد الظلام والجهل من حياة المصريين، ويكون لأطرافها المدببة –مثل كلمات بيرم القاسية– أقوى أثر على حياتهم وفكرهم.
وقال في إحدى قصائده:
ما تمدغيش للعيال الأكل بأسنانك
والنفخ في الأكل، سن، في عرض أيمانك
إخّيه عليكي، بقيتي خصلتك سوده
ما تسمعيش الكلام تنشكّي في لسانك

ويوجه النقد لنصف المجتمع المهمَل والمهمِل -المرأة- فيخاطب المرأة بأسلوبها ويقول:

وبطّلي قُولة العفريت والغوله
لَيطلع الواد عبيط والبِتّ مخبولة
متعرفيش الكلام ده يتلف الأولاد
ويفرّجوكي المرار وتعيشي مخبولة

ويستقبل الجمهور العدد الأول من جريدته -الذي وزعه بيرم بنفسه- بترحاب شديد. وليكون بيرم في قلب الأحداث، و ينتقل إلى القاهرة ويؤجر حجرة بها، ويؤلف في هذه الفترة أوبريت جديد بالاتفاق مع "سيد درويش" ويقررا أن يكون مضمونه سياسيًا لكي يبثوا في دماء الشعب الحماسة.. ويكتب بيرم في الأوبريت:

أنا المصري كريم العُنصرين
بنيت المجد بين الأهرمين
جدودي أنشئوا العلم العجيب
ومجرى النيل في الوادي الخصيب
ويواصل بيرم نشاطه في صحيفته فيصدر في العدد 13 قصيدة بعنوان "البامية الملوكي.. والقرع السلطاني" وفيها ما يفيد أن وريث العرش الجديد –وهو الملك فاروق- وُلد بعد أربعة أشهر فقط من الزواج!
وعلى إثر هذه القصيدة أمر السلطان بإغلاق الصحيفة فورًا، فأصدر بيرم جريدة أخرى سماها "الخازوق"، وواصل هجومه فيها على الأسرة المالكة،فهاجم فيها السلطان فؤاد ومحافظ القاهرة والذي كان متزوجا من ابنة السلطان فؤاد لدرجة أن السلطان اتصل بالقنصلية الفرنسية -التي كانت تتدخل في شئون مصر بزعم حمايتها للأجانب، وبما أن أصل بيرم (أبو الجد) غير مصري؛ يكون بيرم تحت الحماية الفرنسية- لترحله فورًا إلى بلده تونس.

نفي بيرم خارج مصر

وفعلاً يتم طرد بيرم في 25 أغسطس 1920 ولا يُسمح له حتى بوداع أهله، وكان عمره وقتها سبعة وعشرين عامًا، وتم نقله في مركب إلى تونس تاركا خلفه زوجته وولديه الصغيرين بالإسكندرية
نفي بيرم إلى تونس بسبب مقالة هاجم فيها زوج الأميرة ( فوقية ) ابنة الملك فؤاد .
عند وصول بيرم إلى تونس أول ما بحث عنه هو السبب الذي من أجله تم طرده من مصر، ثم البحث عن أصوله التونسية، وبالفعل استطاع الوصول إليهم، وفوجئ بهم يذكرون أول ما يذكرون أصله، وأنه "ولد الجارية" التي أهداها السلطان التركي لجدهم، فيتركهم بيرم وهو يشعر بأنه منفي إلى بلد غريب عنه.
ولا يسمح له حاكم تونس بمزاولة أي عمل صحفي ، ولم يطق العيش في تونس فسافر إلى فرنسا ليعمل حمّالاً في ميناء ( مرسيليا ) لمدة سنتين .
وكان عمله هناك مجرد وسيلة يضمن بها بقاءه على قيد الحياة ، وكان لهذا العمل الشاق –بجانب مشقة الغربة- أثر كبير في صقل موهبته
وبعدها استطاع أن يزوّر جواز سفر له ليعود به إلى مصر ، فيعود إلى أزجاله النارية التي ينتقد فيها السلطة والاستعمار آنذاك ، ولكن يلقى عليه القبض مرة أخرى لتنفيه السلطات إلى فرنسا ويعمل هناك في شركة للصناعات الكيماوية ولكنه يُفصل من عمله بسبب مرض أصابه فيعيش حياة ضنكاً ويواجه أياماً قاسية ملؤها الجوع والتشرد ، ورغم قسوة ظروف الحياة على بيرم إلا أنه استمر في كتابة أزجاله وهو بعيد عن أرض وطنه ، فقد كان يشعر بحال شعبه ومعاناته وفقره المدقع . ، فمع انشغال بيرم الدائم بانتقاد الأوضاع الاجتماعية والسياسية في بلده (مصر) –على الرغم من بعده عنها- واصل بيرم عمله الزجلي بشكل آخر، حيث عقد مقارنات بشكل أدبي أيضًا بين مصر وباريس.

ويأخذ بيرم في مراسلة الفرق المسرحية ليجد ما يسد به جوعه فيكتب بيرم ويقول:

يا باريز يام بلاد برّه
يا مرّبيه لامارتين
بعتتْ لك أم الدنيا
شاعر في الشعر متين
يعمل أشعار لصعايده
وبنات وفلاحين
وتلامذه وأزهريه
وخوجات ومفتشين
إياك ما يموتش عندك
في بيوت المساكين

وتظل توجه الدنيا ضرباتها لبيرم، حتى يتنكر له الكثير من أصحاب الجرائد التي يراسلها فيعبر عن آلامه ويقول:

الأوّله مصر، قالوا تونس ونفوني
والتانيه تونس، وفيها الأهل جحدوني
والتالته باريس، وفيها الكل نكروني
الأوله مصر، قالت تونس ونفوني.. جزات الخير
والتانيه تونس، وفيها الأهل جحدوني.. وحتى الغير
والتالته باريس، وفيها الكل نكروني.. وأنا مولي ير
ومن أبرز ما أنتجه بيرم، نقد ومقارنة اجتماعية بين باريس ومصر وسماها "السيد ومراته في باريس"، وكان بيرم يرسل أجزاء هذا العمل إلى صديقه "عبد العزيز الصدر" الذي جمعه وأصدره في جزأين على نفقته الخاصة ولحسابه! وتم استخدام هذا العمل في دراسة اللهجة العامية المصرية في قسم اللغات الشرقية في جامعة برلين؛ إذ يتناول قصة سفر رجل وزوجته إلى باريس و تأثرهما الإيجابي بالعادات الغربية مع تمسكهما بهويتهما العربية.
وفي عام 1932 حدثت أزمة اقتصادية في فرنسا فتم ترحيل الشاعر من فرنسا إلى تونس لأن السلطات الفرنسية قامت بطرد الأجانب فأخذ بيرم يتنقل بين لبنان وسوريا ولكن السلطات الفرنسية قررت إبعاده عن سوريا لتستريح من أزجاله الساخرة واللاذعة إلى إحدى الدول الأفريقية ولكن القدر يعيد بيرم إلى مصر عندما كان في طريق الإبعاد لتقف الباخرة التي تُقلّه بميناء " بور سعيد " فيقف بيرم باكياً حزيناً وهو يرى مدينة بور سعيد من بعيد ، فيصادف أحد الركّاب ليحكي له قصته فيعرض هذا الشخص على بيرم على بيرم النزول النزول في مدينة بور سعيد ، وبالفعل استطاع هذا الشخص أن يحرر بيرم من أمواج البحر ليجد نفسه في أحضان مصر . فدخل القاهرة في مايو عام 1938م ، واختبأ عند ابنته فترة من الزمن ، وعندما نما الى علم رجال الأمن نبأ عودته بدأوا يلاحقونه ، ويبحثون عنه ، وكان وزير الداخلية وقتها محمود باشا النقراشي والذي كان معجبا بكفاحه ، ومعجبا أيضا بفنه فأمر رجاله بتركه حرا ، فكفوا عن مطاردته .
ثم يقدم التماساً إلى القصر بواسطة أحدهم فيعفى عنه وذلك بعد أن تربع الملك فاروق على عرش مصر فعمل كاتباً في أخبار اليوم وبعدها عمل في جريدة المصري ثم نجح بيرم في الحصول على الجنسية المصرية فيذهب للعمل في جريدة الجمهورية ، وقد قدّم بيرم أعمالاً أدبية مشهورة ، وقد كان أغلبها أعمالاً إذاعية منها ( سيرة الظاهر بيبرس ) و ( عزيزة ويونس )
ومن أشعار بيرم :
قال: إيه مراد ابن آدم؟
قلت له: طقه
قال: إيه يكفي منامه؟
قلت له: شقّه
قال: إيه يعجّل بموته؟
قلت له: زقه
قال: حـد فيها مخلّد؟
قلت له: لأه
قال لي: ما دام ابن آدم بالصفات دي
نويت أحفظ صفات ابن آدم كل ما اترقى

وإلى جانب الزجل النقدي قدم بيرم ألوانا أخرى من شعر العامية منها الو صفى والعاطفي الغنائي والمسرحي

بيرم وأم كلثوم

تعرف بيرم التونسي بأم كلثوم عام 1941 عن طريق صديق الشيخ زكريا أحمد وكون الثلاثة فريقا غاية في التآلف قدم للموسيقى العربية كنوزا من الأعمال التي اتسمت بالشعبية الجارفة في الكلمات والألحان وبعضها كان في سياق أفلام أم كلثوم في السينما منها فيلم سلامة 1944 وفاطمة 1947 ، وغنت له أم كلثوم ما يزيد عن الثلاثين أغنية آخرها غنتها بعد وفاته بأكثر من 10 أعوام وهى القلب يعشق كل جميل من ألحان رياض السنباطى

و من أشهر ما غنت أم كلثوم من كلمات بيرم التونسي وألحان زكريا أحمد:

أنا في انتظارك ، الأوله في الغرام ، الآهات ، أهل الهوى ، الأمــــل ، الورد جميل ، غنى لي شوى شوى ، قوللى ولا تخبيش يا زين

ومن تلحين رياض السنباطي غنت له شمس الأصيل ، الحب كده ، القلب يعشق كل جميل
واستطاع بيرم كتابة قصائد من أروع ما غنت أم كلثوم منها "أنا وأنت"، "الآهات"، "كل الأحبة" ويقول مطلعها:

كل الأحبة اتنين اتنين
وأنت يا قلبي حبيبك فين
يطلع عليَّ البدر جميل
يا بدر مالي أنا ومالك
ما ليش يا بدر نديم وخليل
أوريه ويوريني جمالك
نورك يا بدر يزيد
وتبقى ليلة عيد
ليله ما يطلع على أليفين اتنين
اتنين وانت يا قلبي حبيبك فين

وفي أغنية "الأولة في الغرام" قال:

الأوّله في الغرام والحب شبكوني
والتانيه بالامتثال والصبر أمروني
والتالته من غير ميعاد راحوا وفاتوني
الأوله في الغرام والحب شبكوني، بنظرة عين
والتانيه بالامتثال والصبر أمروني، وأجيبه منين؟
والتالته من غير ميعاد، راحوا وفاتوني، قولولي فين؟


ويكتب لها بيرم أيضًا الأغنية الدينية "القلب يعشق كل جميل"، وهي من القصائد الصوفية (العشق الإلهي) وأيضًا القصائد الوطنية مثل "صوت السلام".

أما آخر أغنية كتبها بيرم لأم كلثوم، فهي رائعته "هوه صحيح الهوى غلاب" حيث أذاعت أم كلثوم خبر وفاته على الهواء مباشرة في 1961 عن عمر يناهز 68 عاما، بعد أن نال منه الربو

ومن أعمال بيرم التونسي الكبرى ظهرت للوجود أوبريتات منها:

أوبريت شهرزاد ألحان سيد درويش

أوبريت عزيزة ويونس ألحان زكريا أحمد

تكريمه ووفاته

وفي سنة 1960م يمنحه الرئيس جمال عبد الناصر جائزة الدولة التقديرية لمجهوداته في عالم الأدب .
وظل إلى آخر لحظة في حياته من حملة الأقلام الحرة الجريئة ، وأصحاب الكلمات الحرة المضيئة حتى تمكن منه مرض الربو وثقل السنين فيتوفى في 5 يناير 1961م بعد أن عاش 68 عاماً .ويظل بيرم التونسي إلى وقتنا هذا أمير الزجل بلا منازع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mohammedjamalharnan.bbgraf.com
 
أعلام الإسكندرية الشاعر/ محمود بيرم التونسي 1893
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي النوبة :: منتدي النوبة العام-
انتقل الى: